خطوة نحو الازدهار

تمكين المبادرات الجديدة في قطاعي الكهرباء والطاقة

تعد المملكة العربية السعودية إحدى الدول التي تسجل أعلى معدلات استهلاك الطاقة للفرد في العالم نتيجة لنموها السكاني ووتيرة التصنيع السريعة بها. حيث يتجاوز استهلاك الطاقة في المملكة العربية السعودية ثلاثة أضعاف المتوسط العالمي، وسجَّلت معدَّل نموّ سنوي مركَّب بلغ 6% على مدار الأعوام الماضية. كما ارتفع إجمالي نقل الطاقة بالشركة السعودية للكهرباء بشكل كبير؛ مما يشير إلى تزايد الطلب في المستقبل على الكهرباء والمياه في المملكة العربية السعودية.

أعلنت الحكومة عن خطة لتركيب أنظمة طاقة شمسية بقدرة 41 جيجاوات، واستثمار 109 مليار دولار، بما يتماشى مع الخطة الشاملة لإنتاج 54 جيجاوات بحلول عام 2032. وتهدف المملكة العربية السعودية إلى الاستمرار في رفع قدرتها على توليد الطاقة من 77 جيجاوات في عام 2014 إلى 156 جيجاوات بحلول عام 2040.

يجري طرح الاستثمار الإجمالي من أجل التحول نحو آليات متجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح ومصادر الطاقة النووية. وتستهدف الخطة توفير نصف احتياجات البلاد من الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة في السنوات العشرين المقبلة.

تُشكّل الطاقة المتجددة إحدى ركائز برنامج التحول الوطني 2020، ورؤية المملكة 2030، ولذلك تعرض نسخة هذا العام أفكارًا متقدمة.